( وكـــالــــة تـــمـــيــمــي بــــــرس )
وكالة تميمي برس ترحب بكم في موقعها الرسمي ومنتدياتها ,, نتشرف بمشارتكم البنائة معنا وندعوكم الى متابعة اخبار تميمي برس دائما ...

ادارة الوكالة

( وكـــالــــة تـــمـــيــمــي بــــــرس )

* (أنتم في قلب الحدث) *
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولصفحتنا على فيس بوك قناتنا على YOUTUBEصفحتنا على TWITTER

اهلا وسهلا بكم في موقع ومنتديات وكالة تميمي برس ونتمنى ان تشاركونا بالتسجيل معنا والمشاركة بابداء ارائكم حول القضايا المطروحة والاستمرار في متابعة اخبار تميمي برس  

اتصل مع تميمي برس
0599393670
tamimipress2@gmail.com

الراعي الرسمي
حركة المقاومة الشعبية
للاتصال:-
0598944365
نادي النبي صالح
نادي النبي صالح
ثقافي * رياضي * اجتماعي
للاتصال :- 0599657012
فرقة العودة للدبكة الشعبية
فرقة العودة للدبكة الشعبية-النبي صالح
0598169272
 
مركز النبي صالح الثقافي
مركز النبي صالح الثقافي
اتصل بنا على
0598903354
 

سوبر ماركت التميمي
النبي صالح -وسط القرية
0598903219


ادارة الوكالة

الادارة :-

1- محمد عطاالله التميمي

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم

شاطر | 
 

 الى متى الانقسام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بهاء جلال التميمي
تحت المراقبة
تحت المراقبة
avatar

عدد المساهمات : 28
نقاط : 39300
الــــقوة في طرح المواضيع : 0
تاريخ التسجيل : 27/07/2010
العمر : 29

مُساهمةموضوع: الى متى الانقسام   الخميس يوليو 29, 2010 5:46 pm

تميمي برس - ما تشهده الساحة السياسية الفلسطينية من تراجع وانقسام وتشرذم لا يمكننا أن نقول عنه بأنه وليد الصدفة، أو نتيجة عامل أو سبب محدد ولكنه نتيجة لتراكمات كثيرة بعيدة المدى، رافقت الصراع العربي الإسرائيلي والصراع الإسرائيلي الفلسطيني منذ سنوات.
وإذا أردنا أن نمعن النظر والبحث فإننا نرجع إلى واقع الإنقسام الفلسطيني الذي تجسد منذ اتفاقيات اوسلو وما نتج بعدها من اتفاقيات حيث تم تغذية هذا الإنقسام من قبل التحالف الإسرائيلي الأمريكي بكافة قواهما الطامعة في استمرار احتلال الأرض والإنسان واستكمال المشروع والسيطرة والهيمنة الإسرائيلية من خلال مقولة فرق تسد وذلك بتعميق نقاط الخلاف والتجزئة من أجل سهولة الهيمنة والسيطرة السياسية والإقتصادية على الأراضي الفلسطينية .
وأمام هذا المشروع كانت المجابهة الفلسطينية تفتقر لرؤية شاملة ولخطة استراتيجية وطنية موحدة في مواجهته. ومن هنا بدأت بوادر الإنشقاق مؤسسة مقدمات لهزيمة المشروع الوطني الفلسطيني على الرغم من التضحيات الجسام التي قدمها أبناء الشعب الفلسطيني خلال الإنتفاضة الأولى والثانية وعلى مدار سنوات الصراع والحرب والمواجهة مع الإحتلال الإسرائيلي مدعوما من أمريكا التي أفشلت بقوتها في الأمم المتحدة ومجلس الأمن كافة القرارات التي أصدرت لصالح الشعب الفلسطيني والتي قامت بدورها أيضا برفض كل القرارات وإفشالها تلك التي تدين إسرائيل.

ومن هنا يأتي دور الشباب الذي يعي بالمخططات التي تجري على الساحة والنهوض لإعادو وحدتنا الوطنية من خلال التسامح .

وإن إعادة هذه الوحدة الوطنية لا يتم إلا على مباديء ديمقراطية وحدوية متمسكة بالثوابت والحقوق الوطنية من خلال مقارعة الإحتلال بكل الوسائل المشروعة وبناء برنامج وطني يستند إلى قاعدة وطنية عريضة تشمل كافة القوى والتنظيمات والشخصيات والمؤسسات والشعب في إطار منظمة التحرير الفلسطينية كإطار وهوية وممثل شرعي ووحيد للشعب الفلسطيني وكما هو في ميثاقها بأنها ملك لكل الشعب الفلسطيني في الداخل والشتات وهي ليست ملك لفرد أو تنظيم أو زعيم ، ونجاحنا سيتم من خلال هذه المنظمة التي يجب على الجميع العمل لإعادة بناءها لتحوي في جنباتها الجميع على أسس ديمقراطية وبذلك لا بد أن نزيل كل هذه التراكمات والتخلص من صراعنا وخلافنا الداخلي نحو الحرية والإستقلال .






وباعتبار فلسطين والقضية الفلسطينيية أولى قضايانا المصيرية (لم تعد وجهة نظر الكثيرين !!راي الشخصي ),
إن حرب غزة 2008 _2009 وما تبعها انتهاكات لكل الشرائع السماوية والقوانين الدولية وإنسانية الإنسان ,,, حققت للفلسطينيين والغزاويين بشكل خاص الحشد الجماهيري العالمي المرجو لنصرتهم والتنديد بجرائم الإحتلال ,أما على الصعيد العربي فلم تحقق اي إنجاز بل على العكس فقد زادت الهوة واتسعت الفجوة بين العرب ( دول ممانعة ...وأخرى معتدلة ) , ونستطيع القول أن ما بعد حرب غزة أكد بما لا يقبل الشك بأن الفضية والصراع أضحى صراع فلسطيني اسرائيلي , في ظل المواقف المتردية لدول الممانعة والتي لم تكن بمستوى التحديات , مما فتح الباب واسعا لإيران وتركيا خصوصا للعب دور فعال في ظل غياب دور عربي واضح .ومصري مشكك فيه ( الحصار ..والجدار والفولاذي )
وعلى الصعيد الفلسطيني لم تحقق حرب غزة أي إنجاز على الإطلاق لكلا الفريقين المتناحرين ولم تستطع محرقة غزة درأ الصدع...وبات الشعب الغزاوي يضيق ذرعا بكل من فتح وحماس ... فالحصار لم يزل على اشده والموت مازال يحصد ارواح الأبرياء

ولم يحقق كل من فتح وحماس ما يثبت بأن مصلحة القصية والشعب اولى المصالح في مسعاهم منذ مايزيد عن 3اعوام من بدء المشاكل الحقيقية بين الطرفين وحتى يومنا هذا , وكل يضع اللوم على الفر يق الآخر والشعب في خبر كان , وجاء تقري غولد ستون ليزيد الطين بلة ويزيد من الشقاق بين أبناء الشعب الواحد , والرابح الوحيد الجانب الإسرائيلي فالمستوطنات تبنى على قدم وساق والتهويد قائم وبوتيرة متسارعة , وأوباما عاجز عن تحقيق اي إنجاز على الأرض وكأن به تملص من وعوده ليتقذ ما أمكن إنقاذه في العراق وأفغانستان !!
حتى ورقة المصالحة المصرية لم تحظى بتحقيق أي وفاق يذكر !!حتى الشعب يئس من إمكانية المصالحة والتعايش بين الفريقين

والحق يقال أن كل من فتح وحماس ننعرض لضغوط رهيبة عربية وغربية .. وكل منها تسعى لمصالحها وتتبع اجندة خارجية خاصة بها , وأرى امكانية المصالحة الفعلية مستحيلة , ولا ارى بوادر حلول جذرية وأجندة واضحة مدروسة لكلا الطرفين .... وإن كان اي وفاق سيكون مؤقتا وهشا لأنه مبني على اسس واهية ونيات غير ما هو معلن !!

قد يكون كل منهما على جانب من الحق في مسعاه , ولكن الواضح بأن فلسطين والمقدسات والشعب والأرض لم تعد من اولى اولويات كلا الفريقين !!





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الى متى الانقسام
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
( وكـــالــــة تـــمـــيــمــي بــــــرس ) :: منتديات تميمي برس :: المنتدى السياسي-
انتقل الى: